كيف يُمكنني أن أصبح سفيرًا

لجيمار “Gemar®”؟

أن تصبح سفيرًا لجيمار “Gemar®” يُضفي على عملك المصداقية والفرصة. حيث أنه منصة مثالية لإظهار مهاراتك وإثبات نفسك كشخصية مؤثرة في هذه الصناعة.

يتمحور انتقاء سفراء جيمار “Gemar®” بحرص حول تحديد الأفراد الموهوبين، الذين ينتظرون الفرصة المناسبة ونحن سوف نمنحهم إياها. إذا كنت تشعر أنك تتمتع بالموهبة، ندعوك إذن إلى التقدم بطلب إلى فريق جيمار “Gemar®” اليوم.

لمعرفة ما إذا كنت مؤهلًا، ما عليك سوى إرسال سيرة ذاتية تحتوي على صور و/أو مقاطع فيديو عن منحوتات صنعتها بالفعل. المرحلة الثانية من العملية هي التقييم في مسقط رأس جيمار “Gemar”، مدينة كازالفييري “Casalvieri”. ستتمكن من العمل جنبًا إلى جنب مع أساتذتنا الحاليين وإثبات قدرتك على نشر البهجة بطرق استثنائية.

وصف سفير جيمار “Gemar®”

سفراء جيمار “Gemar®” هم فنانو بالون عالميين ومتحمسون يجلبون هذه الحرفة الرائعة إلى الأخرين من خلال التعليم والتوعية. إنهم أبطال يمثلون القيم الأساسية لشركة جيمار “Gemar®” من خلال عرض منتجات عالية الجودة وتصميمات مبتكرة.

إن سفراء جيمار “Gemar®” هم شخصيات مؤثرة ومستقلة في قطاع فن البالون ويعملون ببالونات جيمار “Gemar” لأنهم يقدرون الموارد المستدامة الممتازة من أجل إبداعاتهم. على حد سواء، تفتخر شركة جيمار “Gemar®” بتأييد الرواد في قطاع الصناعة ودعم الحفاظ على نمذجة البالون كشكل حقيقي من أشكال الفن.

Luz Paz

 

Gergő Csatai

 

Irina Lobanova

 

Irina Gvozdenko

 

Veronika Golubeva

 

Omar Bucio

 

Yulys Charles

 

Lia Leottau

 

Denis Gartsbein

 

Ran Nitka

 

Tampilipe

 

Alisson Vasconcelos

 

Fabrice Baudry

 

أليسون فاسكونسيلوس Alisson Vasconcelos

وُلد في عام 1980 في البرازيل. وفي عام 1993 – في الثالثة عشرة من عمره – صنع أول زينة حفلات خاصة به باستخدام البالون من أجل عيد ميلاد ابن عمه. ليقرر بعد ذلك العمل باستخدام البالونات وكرس حياته بالكامل لذلك.
التحق أليسون بالجامعة الفيدرالية للفنون البلاستيكية. وفي أوقات فراغه القليلة، كان يحب الخياطة والطهي والتسلية مع الأصدقاء والخروج مع كلابه. لكن شغفه الأكبر كان البالونات. إن الاهتمام بالتفاصيل والرغبة في إنتاج الفن هما أكبر مصادر إلهامه، مع القدرة على مراقبة أي شيء وإنتاج الفن من خلال البالونات وتصنيع أشكال وتعبيرات خيالنا عند الاحتفال بالحياة. فهو يحب العمل باستخدام البالونات لأنه يستطيع من خلاله التعبير عن كل إبداعاته ومشاعره.
يرى أليسون أن مهمته تكمن في ابتكار التصاميم المخصصة بهدف تمكين الناس من قضاء لحظات مميزة يصعب نسيانها باستخدام فنه وشغفه بالبالونات.
واليوم بعد 26 عامًا من مزاولة المهنة في عالم زينة البالونات، يقول أليسون أن البالونات مكنته من المضي في حياته والتعلم والسفر والحلم.
“استمتع بالحاضر، وعش هذا اليوم، فكل الأيام فريدة من نوعها” هذا ما جاء على لسان أليسون عندما سألناه عن شعار حياته. ونحن نتفق معه ونرحب به في فريق سفراء جيمار “Gemar”. فنحن على يقين من أنه يمكننا معًا نشر البهجة في كل لحظة.

لوز باز “Luz Paz”

Luz لوز باز “Luz Paz” هي فنانة بالون معروفة عالميًا. تشارك جيمار “Gemar®” شغفها بالبالونات وتتمتع بعين مميزة للتفاصيل، وتبتكر تصاميم فريدة وخاطفة للأنفاس بأناقة وتميز. وهي الخيار المفضل للمشاهير الذين يلجئون إليها من أجل تقديم عروض استثنائية وترفيهية لأعمالهم. وقد أدت شهرتها إلى تقديم مقالات مثل ذلك الوارد في مجلة فوياج ميا “VoyageMIA”..

وبطريقة ما، تمكنت لوز “Luz” من الجمع بين كل هذا الابتكار وحياتها كزوجة وأم لثلاثة أبناء وابنة صغيرة. لحسن حظها يؤمن زوجها المخلص منذ 14 عامًا بموهبة زوجته الاستثنائية حقًا وساهم في نجاحها بكافة الطرق الممكنة.

تعرفت لوز “Luz” على منتجات جيمار “Gemar®” من خلال متجر Funny Balloons وقد استمدت الإلهام من أجل تعليم عروض فن البالون نتيجة لذلك. إنها تمتلك متجرًا رائعًا في فلوريدا بتشكيلة ضخمة من بالونات جيمار “Gemar” فائقة الجودة التي يُمكن شرائها بألوان وأشكال وأحجام جميلة وفريدة من نوعها.

جرجو شاتايه “Gergő Csatai”

Gوُلد جرجو في عام 1990، وهو قادم من المجر. على الرغم من أنه بدأ حياته العملية كخبير اقتصادي، إلا إنه سرعان ما أدرك أن شغفه يكمن في فن البالون. في عام 2010، تعلم كيفية التواء البالون وبعدها بفترة قصيرة أصبح ساحرًا/لاعبًا وفنانًا متفرغًا لنمذجة البالون. لا يزال مندهشًا من الفرح الذي يجلبه للناس عبر موهبته.

في عام 2014، انضم جرجو “Gergő” إلى متجر Funny Box Kft، موزع جيمار “Gemar®” في المجر. إن شغفه بالبالون واسع النطاق – حيث صنع العديد من مجسمات البالون الضخمة في كافة أنحاء المجر.
كما يعمل جرجو “Gergő” أيضًا كفنان ترفيهي (اللعب بالخيوط، حفلات الأطفال) وكمهرج.

Viktor Polgár

27-year-old Viktor Polgár from Zalaegerszeg in Hungary, has dedicated over 15 years of his life to bringing a smile to those around him through his work, hobby and passion of balloon art. Creating eye-catching balloon
figures, sculptures and decorations that have detail as well as extravagance – Viktor’s work is both spectacular and impressive.

He creates over 100 displays every year, supported by his small team from West Hungary. In addition, he loves to share his passion by training others to do the same. He continues to expand his repertoire by continuously
developing new creations and pushing boundaries with one intention – to bring a smile to people’s faces.

إيرينا لوبانوفا “Irina Lobanova”

تعمل إيرينا في صناعة فن البالونات منذ حوالي عقد من الزمان. بدأت رحلتها عبر بيع البالونات ولكنها كقارئة منتظمة لمجلة شرم آرت “Sharm-Art” سرعان ما أصبحت مفتونة بالمهارة الإبداعية لفن البالون. في يوم من الأيام، أقامت المجلة مسابقة ودون أي تردد، شاركت إيرينا في المسابقة.

سرعان ما وقع عليها اختيار رئيسة تحرير المجلة، تاتيانا بيتروفنا ليفينا “Tatiana Petrovna Levina”، التي تعرفت على موهبتها الطبيعية وقررت مساعدة إيرينا “Irina” للحصول على أفضل فرص للتعلم والنمو وإظهار قدراتها للعالم.

لقد أرشدتها تاتيانا “Tatiana” إلى المهرجانات المتخصصة المقامة حول روسيا. لقد كانت إيرينا “Irina” متوترة ومتحمسة في آن واحد في أول فعالياتها، لقد كانت بمفردها تمامًا، لكنها كانت معتزة بالفرصة وسرعان ما كونت فريق جولدن هاندس “Golden Hands” لدعمها. حتى يومنا هذا لا يزالون يتمتعون بقوتهم ويفوزون بجوائز بصفة منتظمة في المهرجانات في كافة أنحاء روسيا.

في عام 2012، بدأت إيرينا في تعليم مهارات فن البالونات ودرست حتى الآن في أكثر من 14 دولة، وشاركت حبها للبالونات في كافة أنحاء العالم. هي الروسية الوحيدة التي فازت بجائزة من مجلة شرم آرت “Sharm-Art” ونحن سعداء بوجودها ضمن فريق جيمار “Gemar®” كأحد سفرائنا الأعزاء.

إيرينا جفوزدينكو “Irina Gvozdenko”

اكتشفت إيرينا جفوزدينكو “Irina Gvozdenko” عالم فن البالون في عام 2012 ولم تنظر خلفها منذ ذلك الحين. فهي تمتلك موهبة طبيعية وسرعان ما طورت تقنيات متطورة، باستخدام البالونات تمامًا مثلما يستخدم الرسام الزيت والألوان.
ابتكرت إيرينا “Irina” بعض الأعمال الفنية المذهلة بدءً من المنحوتات الصغيرة إلى المجسمات الضخمة التي أدهشت كل من رآها بأصالتها وابتكارها. يمكنك مشاهدة نماذج لأعمالها في الصحف الروسية والأجنبية بجانب كتالوجات البالون الدولية.
تُعد إيرينا جفوزدينكو “Irina Gvozdenko” عضوًا مهمًا في فريق جيمار “Gemar” منذ عام 2016، حيث شاركت أسرارها في بعض ورش العمل والصفوف الرئيسية. ويسعدنا أن تكون سفيرة لجيمار “Gemar®”.

Veronika-Golubeva-Ambassador.png

Veronika Golubeva

بعد عملها مع أيروديزاين “Aerodesign” لأكثر من عشرة أعوام، تعلمت فيرونيكا الكثير من الأساتذة المشهورين عالميًا هناك. لقد تمكنت من إظهار مهاراتها على المستوى العالمي من خلال تقديم عروض في المهرجانات والمعارض واسعة النطاق.

إن مهاراتها التنظيمية استثنائية حيث نظمت مهرجان أيرو ديزاين في أوكرانيا “ODESSA BALLOON FEST”، الذي بلغ ذروته في موكب مهرجان همورينا “Humorina”، وهو عرضًا رائعًا للابتكار الإبداعي.

إثباتًا لأن الناس والتواصل بالنسبة لها لهم نفس أهمية فن البالون، إن فيرونيكا “Veronika” هي مؤسسة أكبر مجتمع للدردشة للتصاميم الهوائية في أوكرانيا بمشاركة ما يقارب 800 شخصًا.

وعن نشاطها التجاري، شركة فيرونيكا بريزنت “Veronika Present” هي شركة مصنعة لمعدات وملحقات خاصة للتصميم الهوائي. يُمكن لشركتها تنظيم العطلات والفعاليات المعقدة لزبائنها وتحتضن بهجة البالونات في هذه الفعاليات كلما أمكن ذلك.

نحن فخورون للغاية بوجود فيرونيكا “Veronika” ضمن فريقنا وعائلتنا. نحن نتشوق إلى نشر البهجة معًا.

Omar Bucio

أومار بوسيو “Omar Bucio”

أومار بوسيو “Omar Bucio” هو أحدث عضو في عائلة جيمار “Gemar® ” وما يميز انضمام أومار “Omar” إلى عائلة جيمار “Gemar® ” هو أنه يسير على خطى زوجته الرائعة والموهوبة لوز باز “Luz Paz”.

حيث يديرون متجرًا ناجحًا جدًا لمستلزمات الحفلات في فلوريدا ويسافرون حول العالم مع “Gemar®” لعرض مواهبهم رفيعة المستوى في فن البالون وتعليمهم للآخرين.

في الزواج من غير المعتاد العثور على شخصين موهوبين للغاية ويتمتعون بنفس الشغف، لكنها كانت فرحة عارمة بالنسبة لنا عندما اكتشفنا أن زوج لوز “Luz” يتمتع بذوق إبداعي مماثل.

كلاهما معًا لا يعرفون حدودًا على الإطلاق. حيث أنهم يخرجون أفضل ما في بعضهم البعض ويدفعون حدود بعضهم البعض الإبداعية. كنشاط تجاري عائلي، من دواعي سرورنا بشكل خاص أن نكون جزءًا من عائلة أخرى بطريقة جميلة كهذه.

‘لا يوجد شيء مستحيل!’ هذا ما قاله أومار “Omar” عندما تواصلنا معه. إنه يحب العمل جنبًا إلى جنب مع زوجته الحبيبة ونحن نحب القوة المتزايدة التي يمتلكها كلاهما لنشر المزيد من البهجة.

Yulys Charles

يوليس تشارلز “Yulys Charles”

لقد بدأ شغفها بالبالونات في فنزويلا بعد مولد أطفالها. أصبحت فجأة مهتمة باستكشاف جانبها الإبداعي بصورة أكبر، الأمر الذي كانت تود القيام به طوال حياتها لكنها لم تجد الوقت أو الدافع أبدًا للسعي من أجل تنفيذه.

قررت تقديم حفلات أطفال رفيعة المستوى ’Recreaciones Estrellas magicas‘.
لقد منح ذلك يوليس الفرصة لدفع حدودها الإبداعية وتنظيم حفلات مثيرة وملهمة لضيوفها.

لكن بعدما وُلدت حفيدتها ناتاليا “Nathalia”، عندها فقط قررت حقًا السعي نحو حلمها واستكشاف القوة السحرية للبالونات.

تدربت يوليس مع فنانين بالون مشهورين عالميًا مثل جويدو فيرهوف “Guido Verhoef” وواصلت توسعة أفاقها الفنية مع أمثال إيرينا لوبانوفا “Irina Lobanova” وأناتولي “Anatoly” وسيرجي شيفشينكو “Sergey Shevchenko” وأليكس هرنانديز “Alex Hernández” ولوز باز “Luz Paz”.

لم تستوعب يوليس “Yulys” الإمكانات الكاملة لفن البالون فحسب بل أيضًا تأثير البالونات ذات الجودة والمستدامة على النتيجة النهائية.

نحن نرحب بيوليس “Yulys” في فريق سفرائنا، على ثقة بأننا يُمكننا أن نعمل معًا على نشر البهجة بأناقة.

Lia Leottau

ليا ليوتاو “Lia Leottau”

دائمًا ما كانت ليا “Lia” مبدعة حيث بدأت مسيرتها كخبيرة تجميل إلى أن اقترحت في إحدى الأيام ابتكار تصميمًا من البالونات. وكان من حسن حظنا قيامها بذلك، حيث أن ذلك التصميم الأول أثار شغفها بفن البالونات الذي جعلها رائدة عالمية في هذه الصناعة.
مع نمو رؤية ليا “Lia” وشغفها، أصبحت فنانةً حقيقيةً. فهي تحب العمل بالألوان ودمج الإكسسوارات من أجل ابتكار أعمالًا فنية مدهشة ومليئة بالابتكار. دائمًا ما تكون تصميماتها مختلفة ومثيرة ومبتكرة إلى حد ما بكافة تفاصيلها الجميلة.

بصفتها مالكة متجر Balloons by Lia Leottau، تُعد ليا “Lia” سيدة أعمال متحمسة حيث تمكنت من جذب انتباه الجمهور العالمي باستخدام مواهبها. لكنها لا زالت تخصص وقتًا من أجل الاستمتاع بالموسيقى والرقص والخروج للمرح مع أصدقائها. يُمكن رؤية الطاقة والبهجة التي تشعر بها على منصة الرقص من خلال جمال وأشكال تصاميم ليا “Lia”، التي تُشكل حقًا فن البالونات في أبهى صوره

Denis Gartsbein

In 2013 Denis was working in a restaurant when, quite by chance, he discovered that one of his customers was a balloon artist and was looking for employees. Intrigued, Denis agreed to give balloon modelling a try. Little did he know that he was beginning a journey that would soon see him among the best in the world!

A few years later, Denis was working on a difficult project and was looking for help. Several people recommended that he contact Ran Nitka and it proved to be a wonderful recommendation.

Denis and Ran made a fantastic team and were soon working together regularly.

As a child, Ran had been diagnosed with a condition that caused his eyesight to deteriorate, but Denis says that at first he didn’t truly understand what that would mean. Unfortunately he would find out two years later. The pair were working on a spectacular design for a balloon conference when Ran lost his remaining sight and became completely blind.

It was a difficult time for Ran but Denis was not prepared to let his friend flounder. Instead he reassured Ran that he wouldn’t allow him to leave the world of balloon art, and would act as Ran’s eyes if he had to. It was a generous act of friendship and one which Ran will never forget.

Now the pair work together and have big ambitions. No matter what, they will continue to conquer new peaks and make their dreams a reality.

Ran Nitka

Ran is one of our Isralian Ambassadors and is a man with a truly inspiring story. Born with retina atrophy in both eyes, he was diagnosed with Retinitis Pigmentosa at a very young age. This meant that his sight would slowly deteriorate and he would become completely blind.

After 20 years working in logistics Ran realised that he would soon be forced to leave his job as his eyesight got progressively worse, but he had no idea what he could do instead.

A chance encounter led to Ran discovering the joy and creativity of balloon art. He began with the simple shapes of all new balloon artists, twisting dogs and hearts, but very quickly realised that this was something he could be passionate about. Within a few days he was determined to be one of the best balloon artists in the world.

Over the years that followed Ran practiced his new art, developing his creativity as well as technical skills. He won competitions and became well known as a talented balloon artist.
It was then that the inevitable happened and Ran finally became completely blind. It was a very difficult time and he considered giving up his beloved balloons, as he couldn’t imagine continuing with his design work.

Luckily for all of us Ran’s colleague Dennis Gretzbein told him “You’re not leaving the field, even if I have to give you my eyes” and ever since that day the pair have worked together, with Dennis acting as Ran’s eyes.

Ran believes that as a blind person he follows a different thought process to those who can see. His imagination breaks boundaries, seeing the completed work before it has even been started. His ambition is to be one of the ten most influential balloon artists in the world, to inspire people to believe in themselves and make their dreams a reality no matter what obstacles they face.

Ran transformed his own life with balloon art, and he will continue to touch many more.

Tampilipe

حصل تاميبلايب “Tamiplipe” على اسمه غير المألوف من ابنته الصغيرة التي أطلقت عليه ذلك الاسم لأنها لم يكن بإمكانها نطق جون-فيليب “Jean-Philippe”.
في عام 2008، وُلد “Tampilipe Le Magnifique” كفنان في الشارع في الأساس. لقد استمتع بتسلية المارة بألعاب التحمل الخطر ورمي الكرات لكن لم يمض وقت طويل قبل أن يكتشف تامبيلايب “Tampilipe” بهجة البالونات.
كان تامبيلايب “Tampilipe” مفتونًا بالنحت بالبالون في البداية ثم الديكور بعد ذلك ويستخدم مهاراته في ابتكار قطعًا جميلةً يمكن أن تضفي سحرًا حقيقيًا على أي مناسبة.
ولعدة سنوات، لم تكن نمذجة البالون مجرد هواية رائعة فحسب، بل كانت هواية تنمو بصورة متزايدة! لقد كان تحويل حفلات الناس أمرًا ممتعًا للغاية لكن الأمر استغرق المزيد والمزيد من الوقت حتى أصبح تامبيلايب “Tampilipe” مجبرًا على الاختيار.
إما أن يتخلى عن البالونات أو يجعلها مهنته. للحسن حظنا، وقع اختياره على الاستثمار في فن البالون وترك أي أعمال أخرى والتعلم من بعض أفضل فناني البالون.
ففي هذه الأيام، يسافر في كافة أنحاء سويسرا وخارجها ويبتكر زينة رائعة لمراكز التسوق والمؤسسات والفعاليات الخاصة. يؤمن تامبيلايب “Tampilipe” بأنه إذا كان يمكنه تخيل شيئًا ما ورؤيته بمخيلته، إذن يُمكنه الابتكار باستخدام البالونات ونحن نعتقد أنه ربما يكون محقًا بشأن ذلك.

Fabrice Baudry

قبل عدة سنوات عندما كان طفلاً صغيراً في فرنسا، أعجب بائع للحلويات بفابريس ” Fabrice ” وأهداه بالونًا على شكل أرنب على
عصا نحاسية. فاتسعت عيناه وأصبح مدمنًا على الفور. لقد أثارت هذه اللحظة السحرية – التي عاشها مع جده – شغفًا بالبالونات طوال
حياته وظلت حية في ذاكرته حتى يومنا هذا .
لذلك عندما قرر فابريس – بعد قضاء 25 عامًا في الجيش – أن ينقل مسيرته المهنية إلى اتجاه جديد بالكامل، عاد إلى اهتمامات طفولته.
تأسست بالونز باي فابريس ” BALLOONS BY FABRICE ” في عام 2010 ومنذ ذلك الحين وهي تحق ق نجا ح تلو ا لخر .
إن إبداع فابريس في البالونات هو إبداع واسع النطاق وملهم، يشمل بالونات الرسوم المتحركة واللعب بالبالون. بل والأهم من ذلك
كله، هو شهرته بالزخارف العضوية وعروضه الكبيرة. و يشمل هذا مجموعة المسرح الموسيقي التي تضم أكثر من 20000 بالونًا
في كازينو دي باريس ” Casino de Paris ( ” 2021 ( ومجموعة أزياء XXXL لمصمم الأزياء الرائد جامباتيستا فالي
” Giambattista Valli ” في إسباس فاندوم ” Espace Vendôme ( ” 2022 (. فهو سيجلب لجيمار ” Gemar ” الخبرة والطاقة
والخيال .